أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

انتبه !!!!!فان الموت قادم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 انتبه !!!!!فان الموت قادم في الأحد فبراير 07, 2010 6:35 pm

أكثروا من ذكر هاذم اللذات.. قيل وما هاذم اللذات يا رسول الله قال: "الموت"




الحمد لله الذى أذل بالموت رقاب الجبابرة ... الحمد الله الذى أنهى بالموت آمال القياصرة فنقلهم بالموت من من القصور إلى القبور .. ومن ضياء المهود إلى ظلمة اللحود .. ومن ملاعبة الجوارى والنساء والغلمان إلى مقاساة الهوام والديدان .. ومن التنعم فى الطعام والشراب إلى التمرغ فى الوحل والتراب.

وأشهد أن لا إله إلا الله .. وحده لا شريك له.



ينادى يوم القيامة بعد فناء خلقه ويقول: أنا الملك .. أنا الجبار .. أنا المتكبر .. أنا العزيز .. ثم يقول جل وعلا: لمن الملك اليوم؟ ويجيب على ذاته سبحانه، ويقول: لله الواحد القهار.



سبحانه .. سبحانه .. سبحانه .. سبحان ذى العزة والجبروت.. سبحان ذى الملك والملكوت .. سبحان من كتب الفناء على جميع خلقه وهو الحى الباقى الذى لا يموت.



وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبده ورسوله.. وصفيه من خلقه وخليله شرح له صدره، ورفع له ذكره، ووضع عنه وزره، وفضله على جميع خلقه وزكاه فى كل شئ، وبعد كل هذا خاطبه بقوله: إنك ميت وأنهم ميتون. فاللهم صل وسلم وزد وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأحبابه وأتبعاه وعلى كل من اهتدى بهديه واستن بسنته واقتفى أثره إلى يوم الدين.



أما بعد..

فحياكم الله جميعاً أيها الأحباب وطبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم جميعاً منزلاً من الجنة، واسأل الله جل وعلا أن ينضر وجوهكم، وأن يزكى نفوسكم وأن يشرح صدوركم وأن يتقبل منى وإياكم صالح الأعمال، وأن يجمعنى وإياكم فى الدنيا دائماً وأبداً على طاعته وفى الآخرة مع سيد الدعاة وإمام النبين، فى جنته ودار كرامته إنه ولى ذلك ومولاه وهو على كل شئ قدير.

أحبتى فى الله:

إننا اليوم على موعد مع هذا الموضوع الذى أتألم كثيراً لأن دعاتنا وشيوخنا لا يذكرون الناس به إلا فى المناسبات فقط مع أننا فى أمس الحاجة إلى أن نذكره دائماً وأبداً.. امتثالاً عملياً لأمر حبيبنا ورسولنا المصطفى : كما فى الحديث الذى رواه بعض أصحاب السنن من حديث ابن عمر وأبى هريرة رضى الله عنهم أنه قال:"أكثروا من ذكر هاذم اللذات.. قيل وما هاذم اللذات يا رسول الله قا: الموت"([1])

فانتبه أيها المسلم .. فإن الموت قادم .. فإننا نعيش عصراً طغت فيه الماديات والشهوات وانشغل فيه كثير من الناس عن لقاء رب الأرض والسموات .. إنك لابد أن تستقر هذه الحقيقة الكبرى فى قلبك وعقلك ووجدانك.. إن الحياة فى هذه الأرض موقوته محدودة بأجل، ثم تأتى نهايتها حتماً فيموت الصالحون .. ويموت الطالحون، يموت المجاهدون، ويموت القاعدون، يموت المستعلون بالعقيدة، ويموت المستذلون للعبيد، يموت المخلصون الصادقون الذين يأبون الضيم، ويكرهون الذى، ويموت الجبناء الحريصون على الحياة بأى ثمن .. يموت أصحاب الاهتمامات الكبيرة والأهداف الغالية .. ويموت الفارغون التافهون الذين لا يعيشون فقط إلا من أجل المتاع الرخيص .. الكل يموتكُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ ([2])



ولذا سميت هذه الحقيقة فى القرآن بالحق فقال جل وعلا : وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ([3])



وجاءت سكرة الموت بالحق
وجاءت سكرة الموت بالحق






والحق أنك تموت .. والله حى لا يموت
والحق أن ترى عند موتك ملائكة الرحمة
أو ملائكة العذاب.

وجاءت سكرة الموت بالحق






والحق أن يكون قبرك روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النيران

ذلك ما كنت منه تحيد..





ذلك ما كنت منه نهرب .. ذلك ما كنت منه تجرى .. ذلك ما كنت منه تخاف..

تحيد إلى الطبيب إذا جاءك المرض .. خوفاً من الموت ..

وتحيد إلى الطعام إذا أحسست بالجوع .. هرباً من الموت ..

وتحيد إلى الشراب إذا أحسست بالظمأ .. رعباً من الموت ..

ولكن .. ثم ماذا؟

أيها القوى الفتى .. يا أيها الذكى .. يا أيها العبقرى .. يأ أيها الكبير .. يا أيها الوزير .. يا أيها الأمير .. يا أيها الصغير ..

كل باك فسيبكى
وكل مذخور سيفنى
ليس غير الله يبقى







* * *


وكل ناع فسينعى
وكل مذكور سينسى
من علا فالله أعلى

أيا من يدعى الفهم
تتبع الذنب بالذنب
أما بان لك العيب
وما فى نصحه ريب
أما أسمعك الصوت
فتحطات وتهتم
وتختال من الزهو
كأن الموت ما عم!
إلى اللحد وتنغط

















إلى أضيق من سم


إلى كم يا أخى الوهم
وتخطى الخطأ الجم
أما أنذرك الشيب
أما نادي بك الموت
أما تخشى من الموت
فكم تسير فى السهو
وتنفض إلى اللهو
كأنى بك تنحط
وقد أسلمك الرهط

هناك الجم ممدود
إلى أن ينخر العود
فذود نفسك الخير
وهيئ مركب السير
بذا أوصيك يا صاح
فطوبى لفتى راح






ليستأكله الدود
ويمسى العظم قد رم
ودع ما يعقب الضير
وخف من لجة اليم
وقد بحتك من باح
بآداب محمد يأتم

وصدق الله جل وعلا إذ يقول:

كَلَّا إِذَا بَلَغَتْ التَّرَاقِيَ وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ ([4])



كلا إذا بلغت التراقى .. إذا بلغت الروح الحلقوم..

وقيل من راق : من الذى يرقيه؟ من الذى يبذل له الرقية؟ من الذى يقدم له العلاج؟ من الذى يحول بينه وبين الموت؟

أنظر إليه!! وهو من هو؟ صاحب السلطان! صاحب الأموال! صاحب السيارات.. صاحب العمارات .. صاحب الوزارات..



أنظر إليه وهو على فراش الموت .. التف الأطباء من حوله .. ذاك يبذل له الرقية .. وذاك يقدم له العلاج .. يريدون شيئاً، وملك الملوك قد أراد شيئاً آخر..



أنظر إليه أيها الحبيب أصفر وجهه، وشحب لونه، وبردت أطرافه، وتجعد جلده ، وبدأ يحس بزمهرير قارس، يزحف إلى أنامل يديه وقدميه. يحاول جاهداً أن يحرك شفتيه بكلمة التوحيد، فيحس أن الشفة كالجبل، لا يريد أن يتزحزح إلا لمن يسر الله له النطق بـ لا إله إلا الله.



إلا لمن عاش على الإيمان، ومات على الإيمان كما قال ربنا جل وعلا: إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ نُزُلًا مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ ([5])

وينظر إلى أهله .. إلى أحبابه .. فيراهم مرة يبتعدون ومرة يقتربون ويرى الغرفة التى هو فيها مرة تضيق عليه فتصير كخرم إبرة ومرة يراها كالفضاء الموحش.



فإذا وعى ما حوله .. فى الصحوات .. بين السكرات والكربات .. نظر إليهم نظرة استعطاف.. نظرة رجاء .. نظرة أمل .. نظرة تمن وقال لهم بلسان الحال بل وبلسان المقال:



يا أحبابي .. يا أولادى .. يا أبنائى .. لا تتركونى وحدى ولا تفردونى فى لحدى.. أنا أبوكم .. أنا حبيبكم .. أنا الذى بنيت لكم القصور .. أنا الذى عمرت لكم الدور.. أنا الذى نميت التجارة .. أنا صاحب الجاه .. أنا صاحب الوزارة .. أنا صاحب السلطان .. أنا صاحب الأموال .. أنا صاحب الكرسى .. أنا .. من أنا .. لا تتركونى وحدى.. ولا تفردونى فى لحدى!!



فأفدونى بأعماركم .. من منكم يزيد فى عمرى ساعة أو ساعتين؟! وهنا يعلو صوت الحق كما قال الله وجل وعلا:

فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَكِن لَّا تُبْصِرُونَ فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ أَصْحَابِ الْيَمِينِ فَسَلَامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ فَنُزُلٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ([6])

سبحانك يا من ذللت بالموت رقاب الجبابرة.

سبحانك يا من أنهيت بالموت آمال القياصرة.

سبحانك يا من نقلتهم بالموت من القصور إلى القبور، ومن ضياء المهود إلى ظلمة اللحود، ومن ملاعبة الجوارى والنساء والغلمان إلى مقاساة الهوام والديدان، ومن التنعم فى ألوان الطعام والشراب إلى التمرغ فى الوحل والتراب!!

وقيل من راق: أى من الذى يرقى بروحه إلى الملك جل وعلا.

أى من الذى يرتقى بهذه الروح من الملائكة

وظن أن الفراق .. والتفت الساق بالساق.

أهذا هو الذى سيخرج به؟

هذه الأكفان .. هذا القماش .. أين ماله؟ أين جاهه؟ أين كرسيه؟ أين سلطانه؟ أين دولاراته؟ أين أولاده؟ أين جنده؟ أين طائراته؟ أين دباباته؟ أين وزاراته؟ أين الجاه؟

أهذا هو الذى سيخرج به؟

النفس تجزع أن تكون فقيرة
وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت
هى القناعة فالزمها تكن ملكاً
وانظر لمن ملك الدنيا بأجمعها






والفقر خير من غنى يطغيها
فجميع ما فى الأرض لا يكفيها
لو لم تكن لك إلا راحة البدن
هل راح منها بغير الطيب والكفن

يتبع الميت ثلاث:

ماله وأهله وعمله فيرجع أثنان ويبقى واحد يرجع الأهل ويرجع المال .. يقسم المال على الورثة ولا يبقى لك إلا عملك.

يا من شغلك مالك عن حقوق الله جل وعلا.

يا من شغلك مالك عن السجود لله جل وعلا.

يا من سمعت المؤذن يقول لك حى على الصلاة فى بيتك وفى تجارتك وفى حقلك وفى وزارتك وفى مكتبك ما تحرك فيك ساكن وما قمت لله جل وعلا تضع الأنف والجبين فى التراب ذلاً لخالقك.

تذكر .. يقال لك بلسان الحال:

رجعوا وتركوك .. وفى التراب دفنوك .. وللحساب عرضوك ولو ظلوا معك ما نفعوك .. ولم يبق لك إلا عملك مع رحمة الحى الذى لا يموت ..

انتهى كل شئ .. أين فلان؟ مات.



فكم من ليلة يفرح الناس بها .. يسهرون ويمرحون ويضحكون وفى الصباح الباكر يبكون : وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا ([7])



يا نفس قد أزف الرحيل وأظلك الخطب الجليل

فتأهبى يا نفس لا يلعب بك الأمل الطويل

فلتنزلن بمنزل ينسى الخليل به الخليل

وليركبن عليك فيه من الثرى ثقل ثقيل

قرن الفناء بنا جميعاً فلا يبقى العزيز ولا الذليل



نام هارون الرشيد على فراش الموت فقال لإخوانه من حوله: أريد أن أرى قبرى الذى أدفن فيه؟

فحملوا هارون الرشيد إلى قبرة .. فنظر هارون إلى القبر وبكى، ثم التفت إلى الناس من حوله وقال: مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيهْ هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيهْ ثم رفع رأسه إلى السماء وبكى وقال:



يا من لا يزول ملكه ارحم من قد زال ملكه

ولقى الفضيل بن عياض رجلاً فقال له الفضيل كم عمرك:

قال الرجل: ستون سنة.

قال الفضيل: إذن أنت منذ ستين سنة تسير إلى الله، يوشك أن تصل .

فقال الرجل: إنا لله وإنا إليه راجعون.

فقال الفضيل: يا أخى هل عرفت معناها؟

قال الرجل: نعم عرفت أنى لله عبد وأنى إليه راجع.



فقال الفضيل: يا أخى إن من عرف أنه لله عبد، وأنه إليه راجع عرف أنه موقوف بين يديه، ومن عرف أنه موقوف عرف أنه مسئول، ومن عرف أنه مسئول، فليعد للسؤال جواباً.



فبكى الرجل فقال يا فضيل: وما الحيلة؟

قال الفضل: يسيره.

قال الرجل: وما هى يرحمك الله؟

قال الفضيل: أن تتقى الله فيما بقى، يغفر الله لك ما قد مضى وما قد بقى.



سفرى بعيد وزادى لن يبلغنى
ولى بقايا ذنوب لست أعلمها
وأنا الذى أغلق الأبواب مجتهداً
ما أحلم الله عنى حيث أمهلنى
كأننى بين تلك الأهل منطرحاً
وقد أتوا بطبيب كى يعالجنى
واشتد نزعى وصار الموت يجذبها
كأننى وحولى من ينوح ومن
وقام من كان أحب الناس فى عجل
فجاءنى رجل منهم فجردنى
وأودعونى على الألواح منطرحاً
وأسكب الماء من فوقى وغسلنى
وحملونى على الأكتاف أربعة
وأخروجنى من الدنيا فوا أسفا
وقدمونى إلى المحراب وانصرفوا
صلوا على صلاة لا ركوع لها
وانزلونى إلى قبرى على مهل
وكشف الثوب عن وجهى لينظرنى
وقال هلو عليه التراب واغتنموا
يا نفس كفى عن العصيان واكتسبى
يا نفس ويحك توبى واعملى حسناً
وامنن عليك بعفو منك يا أملى






وقوتى ضعفت والموت يطلبنى
الله يعلمها فى السر والعلن
على المعاصى وعين الله تنظرنى
وقد تماديت فى ذنبى ويسترنى
على الفراش وأيديهم تقلبنى
ولم أر الطبيب اليوم ينفعنى
من كل عرق بلا رفق ولا هون
يبكى على وينعانى ويندبنى
نحو المغسل يأتينى يغسلنى
من الثياب وأعرانى وأفردنى
وصار فوقى خرير الماء ينطفنى
غسلاً ثلاثاً ونادى القوم بالكفن
من الرجال وخلفى من يشيعنى
على رحيل بلا زاد يبلغنى
خلف الإمام فصلى ثم ودعنى
ولا سجود لعل الله يرحمنى
وقدموا واحداً منهم يلحدنى
واسبل الدمع من عينيه أغرقنى
حسن الثواب من الرحمن ذى المنن
فعلاً جميلاً لعل الله يرحمنى
عسى تجزين بعد الموت بالحسن
فإنك أنت الرحمن ذو المنن


هذه خياتك يا أبن آدم .. هذه قصتك .. من أنت؟

يا ابن التراب! ومأكول التراب غداً! أقصر .. فإنك مأكول ومشروب علام الكبر؟ وعلام الغرور؟

أنسيت أصلك؟ أنسيت ضعفك؟ أنسيت فقرك؟ أنسيت عجزك؟ أنسيت إنك من التراب خلقت؟ وإلى التراب تصير؟

فلم تحارب دين الله؟ ولم تحارب سنة الحبيب رسول الله؟ ولم تصد عن سبيل الله؟

تذكر .. تذكر أن الكرسى لو دام لغيرك ورب الكعبة ما وصل إليك! إن الدنيا مهما طالت فهى قصيرة .. ومهما عظمت فهى حقيرة لأن الليل مهما طال لابد من طلوع الفجر .. وأن العمر مهما طال لابد من دخول القبر.

وأنتبه واعلم بأن الدنيا دار ممر .. وبأن الآخرة هى دار مقر.



فخذوا من ممركم لمقركم .. ولا تفضحوا أستاركم عند من يعلم أسراركم قال لقمان لولده:

أى بنى إنك من يوم أن نزلت إلى الدنيا، استدبرت الدنيا واستقبلت الآخرة . فأنت إلى دار تقبل عليها أقرب من دار تبتعد عنها .. ، كم ستعيش؟ أيها المسئول! يا من حملك الله الأمانة . أمانة الحكم .. أمانة الإعلام .. أمانة الوزارة .. أمانة التربية .. أمانة التوجيه .. أمانة الأبوة.



أيها المسلم .. أيتها المسلمة ..

فلنتذكر جميعاً هذه الحقيقة إن الموت قادم.

إنها الحقيقة الكبرى التى تعلن على مدى الزمان والمكان فى إذن كل سامع، وعقل كل مفكر، أنه لا بقاء إلا للحى الذى لا يموت.

إنها الحقيقة التى يسقط عندها جبروت المتكبرين.

إنها الحقيقة التى يسقط عندها عناد الملحدين.

إنها الحقيقة التى يسقط عندها طغيان البغاة المتألهين.

كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ([8])



أنتبه فإن الموت قادم.

حقيقة لابد أن تستقر فى النفس.

إذا تذكرها المسئول اتقى الله فى رعيته.

إذا تذكرها الأب اتقى الله فى أولاده وزوجته.

إذا تذكرتها الأم اتقت الله فى زوجها وأولادها.



إذا تذكرها كل مسلم عرف أن الموت قادم .. وأنه فى الغد القريب سيترك ماله .. سيترك كرسيه .. سيترك جاهه .. سيترك منصبه . ليرى نفسه واقفاً بين ملك الملوك وجبار السموات والأرض ليكلم ربه .. نعم سيكلمك الحق جل وعلا .. سيكلمك الملك ليس بينك وبينه ترجمان كما فى الصحيحين من حديث عدى بن حاتم رضى الله عنه أنه قال: " ما منكم من أحد إلا وسيكلمه ربه يوم القيامة ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه فاتقوا النار ولو بشق تمرة".

انتبه يا مسكين!!

إنك لو وقفت بين يدى قاض من قضاه الدنيا ربما ارتعدت فرائصك واضطربت جوارحك، واصفر لونك ، وشحب وجهك.

فهل فكرت فى موقف ستعرض فيه بين يدى الملك جل وعلا.

تذكر وقوفك يوم العرض عرياناً
والنار تلهب من غيظ ومن حنق
اقرأ كتابك يا عبد على مهل
فلما قرأت ولم تنكر قراءته
نادى الجليل .. خذوه يا ملائكتى
المشركون غداً فى النار يلتهبوا






متوحشاً قلق الأحشاء حيراناً
على العصاة .. ورب العرش غضباناً
فهل ترى فيه حرفاً غير ما كانا؟
وأقررت إقرار من عرف الأشياء عرفانا
وأمضوا بعبد عصى للنار عطشاناً
والموحدون بدار الخلد سكاناً

أنتبه أيها الحبيب:

وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ([9])

من النافخ: إسرافيل.

بأمر من: بأمر الملك جل وعلا.

لماذا ينفخ النفخة الأولى؟: للفزع

وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ([10])

ويأمره الله بعد نفخة الفزع أن ينفخ نفخة الصعق: أى نقخة الموت.

وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ

ويأمره الثالثة: ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ ([11])



يخرج الناس من القبور حفاتاً، عراتاً، عزلاً .. الرجال والنساء؟ نعم: الرجل مع المرأة .. المرأة أمامه عارية وهو أمامها عار لا ينظر إليها ولا تنظر إليه ؟ نعم .. ما هذا الذى وقع؟ وما هذا الذى حدث؟

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ([12])

فَإِذَا جَاءتِ الصَّاخَّةُ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ([13])



مثل لنفسك أيها المغرور
إذا كورت شمس النهار وأدنيت
وإذا النجوم تساقطت وتناثرت
وإذا الجحيم تسعرت نيرانها
وإذا الجبال تعلقت بأصولها
وإذا العشار تعطلت وتخربت
وإذا الوحوش لدى القيامة أحشرت
وإذا البحار تفجرت نيرانها
وإذا الصحائف نشرت وتطايرت
وإذا الجليل طوى السما بيمينه
وإذا الجنين بأمه متعلق
هذا بلا ذنب يخاف جناية
وإذا الجنان تزخرفت وتطيبت






يوم القيامة والسماء تمور
حتى على رأس العباد تسير
وتبدلت بعد الضياء كذور
فلها على أهل الذنوب زفير
فرأيتها مثل السحاب تسير
خلت الديار فما بها معمور
وتقول للأملاك أين تسير
فرأيتها مثل الجحيم تفور
وتهتكت للعالمين ستور
طى السجل كتابه المنشور
يخشى القصاص وقلبه مذعور
كيف المصر على الذنوب دهور؟
لفتى على طول البلاء صبور

وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ

إنه يوم القيامة .. إنه يوم الحسرة والندامة .. إنه يوم الحاقة .. إنه يوم الآزفة .. إنه يوم الزلزلة .. إنه يوم الوعيد..

يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ([14])

انتبه أيها الحبيب:

فإن هذا اليوم قادم .. والله لو أن الأمر توقف عند الموت بدون بعث وبدون حساب لكان الأمر سهلاً وهيناً وميسوراً..

ولكن بعد الموت بعث، وبعد البعث حشر، وبعد الحشر صحف ، وبعد الصحف ميزان، وبعد الميزان جنة ونيران.

إن الأمر والله جد خطير..

ستقف بين يدى الله جل وعلا، يكلمك، وتكلمة إن كنت من أهل التوحيد، من أهل الإيمان، من أهل الاستقامة قربك الله منه سبحانه.

أسمع لهذا الحديث الذى لا تساوية الدنيا بما فيها.

فى الصحيحين عن أبن عمر رضى الله عنه قال: قال :

"يدنى المؤمن من ربة يوم القيامة، حتى يضع رب العزة عليه كنفه"

والكنف لغة: الستر والرحمة لا تأويلاً للصفة.

"فيقرره الله بذنوبة، تعرف ذنب كذا؟ فيقول: رب أعرف، رب أعرف، فيقول الله جل وعلا:

"ولكنى سترتها عليك فى الدنيا وأغفرها لك اليوم، ثم تطوى صحيفة حسناته"([15])

ويعطى كتابه بيمينه .. يشرق وجهه .. ينبثق النور من وجهه وعلى يمينه ومن بين يديه :



يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ([16])



أهل الأنوار.. اللهم اجعلنا وإياكم منهم . يأخذ كتابه بيمينه .. ينير وجهه.. تشرق أعضاؤه وينطلق .. ينطلق إلى أحبابه وإخوانه .. إلى أهل التوحيد إلى أهل الإيمان .. إلى أهل الأنوار وهو يقول لهم:

اقرأوا هذا الكتاب .. هذا كتابى .. أعطانى الله بيمنى .. يا فرحتى .. يا سعادتى ..، سعد سعادة لا يشقى بعدها أبداً، وفاز فوزاً لا يخيب ولا يخسر بعده أبداً..



يقول لهم: أقرأوا .. هذا توحيدى .. وهذه صلاتى .. وهذه زكاتى .. وهذا حجى، وهذا برى .. وهذه صدقتى، وهذه دعوتى، وهذا إخلاصى .. وهذا انفاقى، وهذا بذلى .. وهذا عطائى..



فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيهْ إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيهْ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ ([17])



أما إن كانت الأخرى عياذا بالله وحفظنا الله وإياكم وختم لنا ولكم بخاتمة الموحدين يقف بين يدى الله بمنتهى الخزى والذل والعار منكساً رأسه.

وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ ([18])



يقف ذليلاً أمام رب الأرض والسموات:

أين رأسك التى رفعتها فى عنان السماء على الموحدين؟

أين أنفك الذى شمخت به فى عنان السماء على الموحدين؟

أين مكانتك؟ أين غرورك؟ أين كِبرك؟

إنه فى موقف الخزى والذل والعار:

وَاسْتَفْتَحُواْ وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ مِّن وَرَآئِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِن مَّاء صَدِيدٍ يَتَجَرَّعُهُ وَلاَ يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِن وَرَآئِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ([19])



يعطيه الله كتابه بشماله أو من وراء ظهره، ويسود وجهه، ويكسى من سرابيل القطران، ويقال له انطلق إلى أمك الهاوية .. إلى جهنم واليعاذ بالله فاخبر من هم على شاكلتك .. بهذا المصير . فينطلق وقد أسود وجهه .. فى أرض المحشر وهو يبكى ويصرخ ويقول :

وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيهْ وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيهْ يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيهْ هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيهْ خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ وَلَا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ لَا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِؤُونَ ([20])



أسأل الله أن يختم لى ولكم بالتوحيد.

أيها الحبيب .. الكريم:

وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ([21])



شغلك مالك .. شغلك جاهك .. شغلتك تجارتك .. شغلتك وزارتك .. شغلك مكتبك .. شغلك كرسيك .. شغلتك زوجتك .. شغلك ولدك .. شغلتك ابنتك.

أيها الحبيب الكريم:

إننا لا نريد بذلك أن نقنط أحداً .. وإنما نرى الأمة الآن قد حق عليها وصدق فيها قول من لا ينطق عن الهوى الذى ورد فى الحديث الصحيح من حديث ثوبان
قال :

"يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكله إلى قصعتها قالوا: أو من قلة نحن قلة نحن يؤمئذ يا رسول الله؟ قال: كلا ولكنكم يومئذ كثير ولكن غثاء كغثاء السيل وليوشكن الله أن ينزع المهابة من قلوب عدوكم وليقذفن فى قلوبكم الوهن، قيل وما الوهن يا رسول الله؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت"([22])

من هنا ننطلق لنذكر الأمة بهذا الداء العضال الذى تمكن منها فذلت وأهينت لإخوان القردة والخنازير الذين كتب عليهم الذل والذلة.

أحبت الأمة الدنيا وكرهت الأمة الموت.. ما عملت للموت .. واستعدت للقاء الله.

فهل فكرت أيها الحبيب فى هذا السؤال، هل فكرت فى عرضك على الكبير المتعال.

هل يسعدك الآن أن تلقى الله عز وجل على ما أنت فيه من تقصير.

هل يسعدك الآن أن تلقى الله عز وجل على ما أنت فيه من تفريط أو تضييع.

أيها اللاهى .. أيها الساهى:

دع عنك ما قد فات فى زمن الصبا
لم ينسه الملكان حين نسيته
والروح منك وديعة أودعتها
وغرور دنياك التى تسعى لها
الليل فاعلم والنهار كلاهما






واذكر ذنوبك وابكها يا مذنب
بل أثبتاه وأنت لاه تلعب
ستردها بالرغم منك وتسلب
دار حقيقتها متاع يذهب
أنفاسنا فيهما تعد وتحسب

أقول قولى هذا واستغفر الله لى ولكم.

الخطبة الثانية:

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، وأشهد أن لا لإله إلا الله وأشهد أن حبيبنا محمداً .

أما بعد:

أيها الحبيب:

أنتبه فإن الموت قادم.. فهيا كما رهبنا وجب علينا أن نرغب، وكما خوفنا يجب علينا أن نرجى.

أيها الحبيب الكريم: أقبل وعد إلى الله، وتب إلى الله، ولا تقنط ولا تيأس مهما بلغت ذنوبك وكثرت معاصيك، وفرطت، وضيعت وخالفت.

هيا من الآن جدد التوبة، وجدد الأوبة، وجدد العودة، وعاهد ربك الآن على أن تتوب إليه توبة نصوحاً.

يا من ضيعت الصلاة عد إلى الله وحافظ على الصلاة فى جماعة.

يا من ضيعت الزكاة هيا وأدى حق الله.

يا من عققت والدك .. يا من عققت أمك .. يا من فرطت فى حق الله .. يا من آذنب إخواتك .. يا من حاربت الله ورسوله..

عد إلى الله، وتب إلى الله، وأعلم أن الله جل وعلا غفور كريم تواب رحيم هيا لنتب إلى الله جميعاً أيها المؤمنون.

قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ([23])

أيها الحبيب الكريم:

ورد فى الحديث من حديث أنس أنه قال:



"قال الله تعالى: يا ابن أدم؟ إنك ما دعوتنى ورجوتنى غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى.. يا ابن أدم! لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتنى غفرت لك ولا أبالى.. يا ابن أدم! لو أنك أتيتنى بقراب الأرض خطايا ثم لقيتنى ولا تشرك بى شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة"([24])



تب إلى الله .. وعد إلى الله .. أيها الحبيب، ولا تيأس ولا تقنط.



إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا([25])



فهيا أيها الشاب .. عد إلى الله جل وعلا، وتب إلى الله سبحانه وتعالى. وأعلم بأن الله سيفرح بتوبتك .. وسيفرح بأوبتك .. وهو الغنى عن العالمين الذى لا تنفعه الطاعة ولا تضره المعصية. .



وأعلم بأن الدنيا إلى زوال، وبأن الحياة الباقية فى جنة عند الكبير المتعال: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ* فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِيكٍ مُّقْتَدِرٍ[26])



ألا أن سلعة الله غالية إلا أن سلعة الله الجنة، والجنة فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قا رسول الله :

"الجنة بناؤها لبنة من فضة ولبنة من ذهب، ملاطها المسك الأذفر، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، وتربتها الزعفران، من يدخلها ينعم لا ييأس أبداً، ويخلد لا يموتـ لا تبلى ثيابهم، ولا يفنى شبابهم"([27])



أيها الحبيب الكريم:



ورد فى سنن ابن ماجه وصحيح ابن حبان وفى سنده سليمان بن موسى مختلف فيه وبقية رجال الإسناد ثقاب من حديثى أسامة بن زيد أنه وصف الجنة يوماً لأصحابه فقال:

" هى ورب الكعبة نور يتلألأ .. وريحان تهتز .. وقصر مشيد .. ونهر مضطرد، وفاكهة كثيرة وزوجة حسناء جميلة".



ثم قال عليه الصلاة والسلام:



ألا من مشمر للجنة .. قالوا نحن المشمرون لها يا رسول الله قال لهم: قولوا: إن شاء الله عز وجل ..

وأختم بهذه الأبيات، يقول على رضى الله عنه وأرضاه:

النفس تبكى على الدنيا وقد علمت
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها
فإن بناها بخير طاب مسكنه
أموالنا لذوى الميراث تجمعها
وكم من مدائن فى الآفاق قد بنيت
أين الملوك؟ التى كانت مسلطنة
إن المكارم أخلاق مطهرة
والعلم ثالثها والحلم رابعها
لا تركنن إلى الدنيا وزخرفها
واعمل لدار غد رضوان خازنها
قصورها ذهب والمسك طينتها
أنهارها لبن مصفى ومن عسل
والطير تجرى على الأغصان عاكفة
فمن يشترى الدار فى الفردوس يعمرها






أن السلامة فيها ترك ما فيها
إلا التى كان قبل الموت يبنيها
وإن بناها بشر خاب بانيها
ودورنا لخراب البوم نبنيها
أمست خراباً وأفنى الموت اهليها
حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
الدين أولها والعقل ثانيها
والجود خامسها والفضل باقيها
والموت لاشك يفنينا ويفنيها
والجار أحمد والرحمن ناشيها
والزعفران حشيش نابت فيها
والخمر يجرى رحيقاً فى مجاريها
تسبح الله جهراً فى مغانيها
بركعة فى ظلام الليل يحييها

واعلم بأن نعيم الجنة الحقيقى ليس فى خمرها ولا فى ذهبها ولا فى قصورها ولا فى حريرها ولكن نعيم الجنة الحقيقى فى رؤية وجه ربها.

وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ([28])



وعن صهيب رضى الله عنه عن النبى قال:

"إذا دخل أهل الجنة الجنة، قال الله تبارك وتعالى: تريدون شيئاً أزيدكم؟ فيقولون: ألم تبيض وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة، وتنجنا من النار؟ قال فيكشف الحجاب، فما أعطوا شيئاً أحب إليهم من النظر إلى ربهم" ([29])

اسأل الله جل وعلا أن يمتعنى وإياك بالنظر إلى وجهه الكريم. واللهم أقبلنا وتقبل منا وتب علينا وارحمنا إنك أنت التواب الرحيم. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


__________________

قال الشافعي رحمه الله :
طلبنا ترك الذنوب فوجدناه بصلاة الضحى . وطلبنا ضياء القبور فوجدناه في قراءة القرآن . وطلبنا عبور الصراط فوجدناه في الصوم والصدقة . وطلبنا ظل العرش فوجدناه في محبة الصالحين
يارب اجعلني ممن لايحب الا فيك، ولا يبغض الا فيك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.elbahayta2.ahla montada.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى